القائمة الرئيسية

الصفحات

مراحل نمو الجنين بالأسابيع

مراحل نمو الجنين  بالأسابيع

مراحل نمو الجنين بالأسابيع

الجنين

الجنين هو الكيان الصغير الذي يبدأ في التكون في رحم المرأة بعد إخصاب البويضة بواسطة الحيوان المنوي، وهذا يشكل الوضع الطبيعي، ويمكن مع استخدام عدد من التقنيات الحديثة القيام بعملية التلقيح والإخصاب مخبريًا بواسطة تقنيات الإخصاب الخارجي، وذلك نتيجة لبعض المشاكل لدى أحد الوالدين أو كلاهما، ويلي عملية الإخصاب زراعة البويضة داخل رحم الأم ليبدأ الجنين بالنمو، وسركز هذا المقال على مراحل نمو الجنين بالأسابيع حتى الولادة.(1)

مراحل نمو الجنين  بالأسابيع

 تصل مدة الحمل الكلية إلى حوالي 40 أسبوعًا، ويتم حساب فترة الحمل ابتداء من أول يوم لآخر دورة شهرية للمرأة، وذلك بسبب صعوبة تحديد متى حدث التلقيح تمامًا، وينتج عن ذلك أن أول 4 أسابيع من مراحل نمو الجنين هي الأسابيع التي تحدث بها عملية الإخصاب، وانتقال البويضة المخصبة خلال قناة فالوب إلى الرحم، وحدوث عدة انقسامات للخلية معلنة بذلك بدء مراحل نمو الجنين، وفيما يلي توضيح مفصل لمراحل نمو الجنين بالأسابيع بعد بداية تكونه إبتداء من الأسبوع الرابع: (2)

·     الأسبوع الرابع: وهي علميًا أول مراحل نمو الجنين، حيث يتمايز الجنين إلى طبقتين، الطبخة الداخلية والتي تستمر بالنمو لتكوين الجنين، والطبقة الخارجية التي تساهم في دعم نمو الجنين، وبالتأكيد الجنين في هذه المرحلة ينمو محاطًا بالغشاء الأمنيوسي والذي يحتوي على سوائل لحماية الجنين، وفي الأسبوع الرابع تنتج المشيمة هرمون hcg، وهو الهرمون الذي يمنع حدوث الدورة الشهرية ويدل تحليله مخبريًا على حدوث الحمل.(3)

·     الأسبوع الخامس: وفيه تنمو المشيمة بشكل أكبر لتمد الدم بكفاءة عالية إلى الجنين، ويتمايز الجنين إلى ثلاثة طبقات، حيث تشكل الطبقة العلوية الأساسيات لنمو الجهاز العصبي للجنين، وتشكل الطبقة الوسطى الدعائم الأساسية لنمو الجهاز العضلي، العظمة والجهاز الدموي، والجميل أن قلب الجنين يبدأ في النبض في هذا الأسبوع، وأما الطبقة الداخلية فستشكل بدايات نمو الرئتين، الأمعاء والجهاز البولي.(3)

·     الأسبوع السادس: حيث تبدأ ملامح الجنين بالظهور، وأولها ظهور عينين صغيرتين، وبداية تكون بعض الأعضاء منها الأذن، الأنف، اللسان، الفكين والرقبة، بالأضافة إلى بداية ظهور اليدين والقدمين، وتطور نمو خلايا الأمعاء، الرئتين، الكلتين، الدماغ والحبل الشوكي.(3)

·     الأسبوع السابع: وفي هذا الأسبوع من مراحل نمو الجنين تبدأ ذراعا الجنين بالنمو أكثر، وتبدأ بعض أجزاء الأذن الداخلية بالنمو، بالإضافة إلى تكون غشاء رقيق فوق العينين لتكوين الجفون، ويبدأ الكبد بإنتاج خلايا الدم الحمراء، ويصبح الحبل السري في هذه المرحلة قادرًا على نقل الأوكسجين والمواد الغذائية للجنين، بالإضافة إلى التخلص من ثاني أوكسيد الكربون.(3)

·     الأسبوع الثامن: وفيه تظهر ملامح الجنين بشكل أوضح، وتبدأ أصابعه بالنمو، كما يبدأ الدماغ ببناء الأجزاء المتخصصة بحاسة الشم، ويكون رأس الجنين في هذه المرحلة أكبر من جذعه.(3)

·     الأسبوع التاسع: في هذا الأسبوع تتكون جميع أعضاء جسم الطفل وفي مكانها الصحيح، ويكتمل نمو القلب بحجراته الأربعة، وتبدأ الأعضاء التناسلية للطفل بالنمو، بالإضافة إلى تطور نمو الأصابع والأذن ووضوح معالمهم بشكل أكبر.(3)

·     الأسبوع العاشر: في هذا الأسبوع ينمو الجنين بشكل كبير، حيث تتمايز أصابعه وتنفصل عن بعضها بشكل كامل، ويبدأ الجنين بالركل وبتحريك يديه ولمس نفسه، وينمو القلب ويصبح قادرًا على النبض حوالي 180 نبضة في الدقيقة وبكفاءة عالية.(3)

·     الأسبوع الحادي عشر: يبدأ فم الجنين بالإكتمال، وتنمو له أطافر بسيطة وصغيرة، وعلى الرغم من عيني الجنين المغلقتين ولكنه يبقى مستيقظًا طوال الوقت ومحاولًا للركل بشكل أكبر، ولكن حتى الآن من النادر أن تشعر الأم بهذه الركلات.(3)
·     الأسبوع الثاني عشر: تبدأ الغضاريف بالتشكل، والتي ستتحول فيما بعد إلى عظام، ولكنها لن تتصلب مباشرة، فمن المعروف أن نمو العظام يكتمل في عمر العشرين عامًا بعد الولادة، وفي هذا الأسبوع تبدأ شحمة الأذن بالنمو.(3)

·     الأسبوع الثالث عشر: وفي هذا الأسبوع تبدأ بصمات الأصابع في الظهور، ويبدأ الطفل في مص إبهامه، ويبدأ في تناول السائل الأمنيوسي المحيط به والذي يحتوي على كمية من المغذيات، وتستمر الأعضاء التناسلية بالنمو والتمايز.(3)

·     الأسبوع الرابع عشر: وفي هذا الأسبوع تتطور الرقبة ويبدأ حجم الجسم بالتناسب مع حجم الرأس، بالإضافة إلى بداية نمو بعض الشعر أو الوبر الخفيف والذي يساهم في تنظيم درجة حرارة جسم الجنين، كما تنمو في هذه المرحلة طبقة شمعية فوق الطفل للسبب ذاته، ويبدأ الجنين في إدراك أن والدته تقوم بتدليك بطنها.(3)

·     الأسبوع الخامس عشر: في هذا الأسبوع يدرك الجنين صوت والدته أكثر، وتبدأ رئته بالعمل بكفاءة أكبر نتيجة بدء قيام الجنين بالتنفس في السائل الأمنيوسي، ويزداد طول ساقي الجنين بالتدريج، وتصبح عظام الجنين أكثر صلابة.(3)

·     الأسبوعين السادس عشر والسابع عشر: وهي أحد مراحل نمو الجنين بالأسابيع التي  يتضاعف وزن الجنين فيها بشكل كبير، ويصبح رأسه أكثر استقامة، كما يكتمل نظام الدورة الدموية لدى الجنين.(3)

·     الأسبوع الثامن عشر: وهي أحد مراحل نمو الجنين التي تبدأ بها الحويصلات الهوائية بالتكون، ويمكن معرفة جنس الجنين في هذا الأسبوع إذا كان الطفل جالسًا بوضعية مناسبة لذلك.(3)
·     الأسبوعين التاسع عشر والعشرون: يتناسب حجم رأس الجنين مع جسمه تمامًا، ويبدأ دماغه بتشكيل المناطق المتخصصة للوظائف المختلفة، ويبدأ شعر الرأس في النمو، ويمكن للأم بالشعور بحركة جنينها بشكل واضح.(3)

·     الأسبوع الواحد وعشرون: يصبح الجنين قادرًا على تجربة عدة تعابير في وجهه والتثاؤب، وتزداد ركلاته وتشعر بها الأم وكأنه يمارس الرياضة في مكانه الصغير.(3)

·     الأسبوع الثاني وعشرون: تتكون قزحية الطفل بشكل كامل، ويبدأ لون العيون بالوضوح قليلًا، وتتكون مادة لزجة في أمعاء الطفل يطلق عليها اسم العقي، والتي ستبقى في أمعائه حتى الولادة، وتشكل برازه الأول بعد ذلك.(3)

·     الأسبوع الثالث وعشرون: يستطيع الجنين تمييز الأصوات المحيطة بوالدته، كصوت موسيقاها المفضلة أو صوت والده، وينتج نخاع العظم جميع الخلايا الحمراء للجنين.(3)

·     الأسبوع الرابع وعشرون: يعتبر الجنين في هذه المرحلة قادرًا على الحياة، وإن حدثت بعض الظروف التي تجبر الأم على الولادة فسيكون الطفل قادرًا على العيش في الخداج، ولكن من النادر جدًا حدوث ذلك.(3)

·     الأسبوعين الخامس وعشرون والسادس وعشرون: يستطيع الجنين إدراك حواسه بشكل ممتاز، حتى أنه قد يتفاعل مع الضوضاء المحيطة بوالدته بالركل والحركة.(3)
·     الأسبوع السابع وعشرون: يصبح الجنين قادرًا على بدء فتح عينيه والنظر فيما حوله، وإدراك ما إذا كانت والدته في مكان ساطع أو معتم.(3)

·     الأسبوع الثامن وعشرون: تتكون مادة المايلين المحيطة بالحبل الشوكي، والتي تدعم أعصاب الجنين وتحميها، وتساهم في تسريع ارسال الرسائل العصبية خلال سنوات حياة الطفل الأولى.(3)
·     الأسبوع التاسع وعشرون والثلاثون: يستمر دماغ الجنين بالنمو بتعقيد أكبر، ويبدأ الجهاز المناعي للجنين بالعمل، وتبدأ مستويات السائل الأمنيوسي بالإنخفاض تدريجيًا.(3)

·     الأسبوع الواحد وثلاثون: يستطيع الجنين إدراك الإختلاف في طعم ورائحة السائل الأمنيوسي بحسب اختلاف طعام الأم، بالإضافة إلى زيادة حركته وقوته ركلاته بسبب قلة المساحة الخاصة له.(3)
·     الأسبوع الثاني وثلاثون والثالث وثلاثون: وفيه تنمو أظافر الجنين، ويمكن أن تحدث بعض عمليات الولادة في هذا الأسبوع، ويعتبر الطفل مكتمل النمو ولكنه بحاجة إلى دعم الخداج للتنفس.(3)
·     الأسبوع الرابع وثلاثون: حيث ما زال من الآمن الولادة في هذا الأسبوع، وينتج جسم الجنين مادة دهنية للحفاظ على درجة حرارة جسمه استعدادًا لقرب الولادة.(3)

·     الأسبوع الخامس وثلاثون، السادس وثلاثون، السابع وثلاثون والثامن وثلاثون: وفي هذه الأسابيع تقارب مراحل نمو الجنين على الإنتهاء، حيث يبدأ الجنين في تغيير وضعية إستلقائه حتى يصبح رأسه للأسفل استعدادًا لقرب الولادة، ولكن هذا لا يعني أن بمجرد تغيير وضعية نومه ستحدث الولادة، ويبدأ جسده في إضافة جميع فضلاته إلى العقي الذي سيصبح براز الطفل الأول بعد ولادته، وسيتخذ الطفل نمط حركات متكرر حتى ولادته.(3)
·     الأسبوع التاسع وثلاثون والأربعون: وبذلك تنتهي مراحل نمو الجنين، وإن لم تحدث الولادة حتى هذه المرحلة فلا يجب القلق، حيث يمكن أن تتأخر ولادة الطفل حتى الأسبوع الثاني والأربعون، جميع أعضاء الطفل مكتملة الآن، وهو جاهز للولادة في أي لحظة.(3)


------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
المراجع:

1-   https://academic.oup.com/humrep/article/22/4/905/695880

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات