القائمة الرئيسية

الصفحات

رثائي في الفقيد/ الشيخ العلامة الدكتور آدم صالح سنكري عليه شآبيب رحمة الله

الشاعر




رثائي في فقيد العالم الإسلامي عامة والشعب المالي خاصة ، الشيخ العلامة الدكتور آدم صالح سنكري عليه شآبيب رحمة الله .


رَحِلَ  الضّياءُ  فدورنا  في  ظلمةٍ
مُزِجَ    النّهارُ    بحُلكةٍ   وبِحُمْرَةٍ

حلّ   الظّلامُ  بأرضنا  بعد الضيا
ءِ ولا نرى غير الظّلام  وصرخة

مشكاتنا غارت بها أرض الجوى
فغدتْ سماءُ  (فسوكنو) في غبرة

تنعي بموت  الشيخ   آدمُ  سنكري
دكــتورنا   وفقيهنا    العـــــلاّمة

إنّ المشايخ  في الورى دُرَرُالهدى
موتُ  الجهابــذ  نكبةٌ   في  نكبةٍ

ومصيبة   فوق  المصائب   كلها
إذْ   موتهم   موتٌ  لعلم  شريعة

ومســائل وفــرائــض  ولســنّة
قاد      الدُعاة     بعلمه  وبحكمة

بل ساس رابطة الدُّعاة  بأرضنا
والمجلس  الأعلى  بكلّ   فخامة

دكتور  آدم   عالم  بل  راسـخٌ
في العلم  والفتـوى وكل  قرينة

رحل  التّقيُّ   بعلمه  وبحلــمه
لبّى   لــدعوة  ربّــــه  ولـجنّة

- إن  شاء ربّي - لا نشكّ لأنّه
ما حاد عن فرض ولاعن سنّة

ما  بدّل  الوحي المنزّل للورى
والجنِّ لا بل كان صاحب حجّة

ما  خاف لومة  لائم  في  ربّه
يوما ، فسل إن شئت أهل السنّة

لو  كان يخلدُ  في الدّنا ذا منقب
فرسولنا    أولى   بذا  في الأمّةِ

لكنَّ    قدرَ اللّهِ   جار في الورى
بلْ     كلّ   نفس  ذائقهْ  للموتة

جلّتْ  مصيبةُ  عالَمُ الإسلام  في
فقدان    آدمُ    ناصر   السّلفيّة

بكتِ   المنابر  والجوامع كلها
وسلِ  المساجد والدروس أحبّتي

فتجيب     أنّ  الشيخَ آدم آية
في العلم والتّقوى  وفنّ الخطبة

سل  منبرا  و إِرتاده دكتورنا
ســـيفيدُ  أنّ   فقيهنا  ذو منّة

رحمَ   الإلهُ   فقيدَنا   وأثابنا
بفراقه     ويثيبه      بالجنّة.



اللهم آمين  آمين    آمين .

بقلم أبي راشد / عمران عثمان توري 📝

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات