القائمة الرئيسية

الصفحات

قصيدة: يا زهرةً هزّت فؤادي هزّةً للشاعر/ عمران عثمان توري


قصيدة غزلية بعنوان :

 عمران عثمان توري


(يا زهرةً هزّت فؤادي هزّةً)

هل  غادرَ الرُّحما    مدينةَ  (هُمْبُري)
أم أنّ  رحمةَ  (هُمْبُري)  دُفِنتْ  ثَرى

إنّي   تركتُ    ديارَ    قومي    تائها
بين    البراري  عَلَّني    أحظى  سرا

حتّى نزلتُ   (بِهُمْبُري)  ضيفا   فلمْ
أرَ  منهمُ    أيَّ    اهتمامٍ    أو   قِرى

وهتفتُ    إِثْرَ      غرابةٍ     ودَناءَةٍ
كادت  تدوسُ كرامتي  تحتَ  الثّرى

يا    دارَ    (نانا)   بالدُّوَنْزَ  فهُمْبُري
هلاّ    أذنتِ    لراكب   نزل   القُرى

بدنوّ   أبوابِ    الدّيارِ    لكي    يرى
حُسنَ  الدّيار   وبهجَها   قبل  الكَرى

ومكثتُ    ليليَ     حائرا    ومُشرَّدا
ومُلَقَّنا    درس    التعاسة    ما أرى

غيرَ   البعوضِ   تمصُّ  دمّي  مصّةً
بحماقة        وسفاهة       ومزمجرا

ولقد  توافدات   الضفاضدعُ   والكلا
بُ مع  الهُوام  على  حصيري  بالبرى

أنْيَابُها      كَسِكِينِ     لصّ      قاتلِ
وتريدني    كفريسة     بين     الورى

فضربتُ    كلبا      واثبا      فكأنّني
أُسْدٌ   جِياعٌ     تائهين   على    العرا

وظللتُ  أستوحي  الصّباحَ   لينجلي
حتى  أُغادرَ      (همبري)     مُتستّرا

وجمعتُ  رحلي في  المضارب  تاركا
تلك     الدّيار     وشأنَها     ومهاجرا

فإذا      أنا     بغزالةً    عند   السُّرى
فكأنّها    بدرٌ    ينير     على    الثّرى

أنوارُها  تهدي   المسافر  في  السُّرى
فكأنّها      حورٌ     بجنّات      البرى

ووقفتُ    سَيْري    بُرْهةً     وكأنّني
سكّيرُ   قومٍ   في   البراري   يُزدرى


فتصادمتْ    عيني   بقلبي      حينها
حتى حُملتُ إلى المشافي  في  القرى

من   شدّة    الصّدمات   بل   وجمالها
لكنها    صارت    ممرّضتي     طرَا

فشفتْ   جروحي     عندما     قابلتها
سارقتها   نظرا   فلم  أرَ    في  الورى

حُسنا  كحسن   طرازها   في  جسمها
أحببتها    حبا     يزيد      بلا    حرى

يا    زهرةً    هزّتْ     فؤادي   هزّةً
وشممت    منها   طيبها   عبر   الحرى

يا   من   رسمتُ   جمالها    بزهورها
يا   نور   عيني  في   الحوالك  والبرى

جودي    عليّ      بقُبلةٍ      مرسومةٍ
تُسلي   الفؤادَ  فإنّ   جُرحي  قد ضرى

ما   ذنبُ     عمرانٍ     يُعاقَبُ    قسوةً
ألِأجل     صيدي    للغزالة   يا   تُرى

فغزالتي     حقّي      وليست     حقّكم
وبسهم  قوسي  صدتها    عندَ   السُّرى

هي    مذهبي    وطريقتي   وعشيقتي
قلبي   لها    حتى   أواريَ   في  الثرى

فتعاسةٌ     عيشي      بدون      غزالتي
ما ذنبُ    عبلةَ     إنْ    أحبّتْ    عنترا


أبو راشد / عمران عثمان توري📝 .

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات