القائمة الرئيسية

الصفحات

تقديرُ وعرفان لروّاد دار القرآن وجامعة طوبى

تقديرُ وعرفان لروّاد دار القرآن وجامعة طوبى وأساتذتها الكرام مع نصائح عشرة لي ولطلبة العلم


 تقدير وعرفان لجامعة طوبى  مالي


بَني   طوبى  الكرام   بنو  المعالي
لكم    منّي    سلامٌ      مِن     لآلي

فيا  دارَ    الجمانِ    ودارَ    طوبى
أتيتكِ    قاصدا      دُرَرَ      المعالي

وإنّكِ   قدْ   سخَيتِ    عليَّ   دهراً
بأنفسِ  ما    يرامُ     من     النّوالِ

سخيتِ    عليّ    بالدّرر   المُضيئه
*كإسماعيل   دُكْري*    شيخ    مالي

مفسّرِنا     ومُقرئِ    دار     طوبى
وأفصحِ  من    رأيتُ    بلا   جدالِ

وأبلَغِ      دارنا     *دكُري     بشيرٍ*
عميدِ   الدَّارِ   ذي  الهممِ    العوالي

ودرّةِ  أرضِ   طوبى  *شيخِ   أزهرْ*
ومُفتي  الدّار   *كيبي*   ذي   المَحالِ

ومنْ  ساسَ   الدّيارَ    فقيهَ  طوبى
*محمّدُنا      البشيرِ*   أخا    المجالِ


*وأحمدُهم*   لربِّ    الخلقِ     دوما
وأشعرُ   دارِ   طوبى   في    الرّجالِ

وفاروقٌ   *عمر   جابي*    وشيخي
أديبُ     الدّارِ    بل     بدرُ     اللّيالي

*وعيسى   سنكري*    الكنزُ    الثّمينُ
مُحدّثُ   دارِ  طوبى    كنزُ     مالي

*وداودُ     الأديبِ*    أديبَ     داري
وناظمُ   كنزِها      وكذا        اللآلي

*ويونُسُنا*        المفكّرُ       واللّبيبُ
معلّمُنا          المتوّج         بالمعالي

*وجِنْرالٌ  أديبُ   العصرِ*    شيخي
وصاحبُ    معجزاتٍ   في   النّضالِ

ولا   أنسى   فقيهَ    الدّار    *سيدي*
أصوليَّ     الزّمان       أخا    الكمالِ

كذا     النّحويُّ     *سفيانُ    اللّغاتِ*
مشاركُ     سيبويهٍ     في     النّوالِ

ألاَ   يا  من   يرومُ    المجدَ    فعلاً
ويحلمَ   أن  يفوقَ    على   الرِّجالِ

إليكَ  خِصالُ   ذي   الهممِ   العوالي
*وعشْرٌ      عُدتُها*     بينَ    اللَّآلي

*فتقوى    اللهِ     أوُّلُها*     عزيزي
وطاعةُ   أحمدٍ    *ثانِي     الخصالِ*

*وثالثُها*         فإخلاصُ      النّوايا
*ورابعُها*        فعيشُكَ        بالحلالِ

*وخامسُها*      مصاحبةُ     الكراسي
*وسادسُها*        تهجُّدُكَ        اللَّيالي

*وسابعُها*          تبَتُّلُكَ      المعاصي
*وثامنُها*     التّقَلُّلُ       في    الجدالِ

*وتاسعُها*    أخي      إتقانُ      حفظٍ
*وعاشرُها*        التّنسُّكُ       باعتلالِ

*فذي    عشرٌ*      لطلاّبِ     المعالي
بها   قد  حاذَ    مَنْ   حاذوا    اللّآلي

غريبٌ   أمرُ    مَن   خلط    الكسالى
ويسهر في الجدال   وفي   السّجالِ

ويرجو    أن  يفوقَ     على   الثُّريا
بِمرقاةِ        التّكاسُلِ        والجُفالِ

يَظُنُّ      المجدَ      ثوباً      يرتديه
بِلاَ    كدٍّ     ولاَ      أدنى       نضالِ

تراهُ     يَخِرُّ      للتَّسويفِ      دهرا
ويسجدُ      للتَّقهقُرِ       لا     يبالي

فهذا   ليس    شيمةُ   ذي   المعالي
ولاَ    دأبُ      الجهابذةِ      الرّجالِ

فإنْ    تبغِ     اللَّحاقَ     بهم     أخيّ
دعِ  التّسويفَ  عنكَ   أخا    المُحالِ


ـــــــــــــــــــــــــــــــ
*أبو راشد / عمران عثمان توري*
٩/ جمادى (١) / ١٤٤١ هج.
٥/يناير/٢٠١٩مل.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات