القائمة الرئيسية

الصفحات

تعزيتي للمعهد الإسلامي - في مالي – في شهيده الشّيخ عبد العزيز يتاباري رحمه الله/ للشاعر عمران عثمان توري



تعزيتي
للمعهد الإسلامي - في مالي –
 في شهيده الشّيخ عبد العزيز يتاباري
رحمه الله تعالى وأسكنه فسيح جناته.


يا   مَعْهدَ    الإسلامِ   هاكَ    تعازيه
إنّي    لَمِثلُك    لي    عُيونٌ    جاريه

إنّي    قصدتكَ    معْهدي     و بمقلتي
سُفُنُ     الأسى   مشحونة    بتعازيه

تجري    على    شَلاّل   بحر    دامعٍ
لكنّها      بقضاءِ     ربّي     راضيه

حتّى   نزلتُ    أدسُّ    لهْبا      موقَدا
نفسي   على   جمرٍ    ونارٍ     حاميه

برحيل    شمسِ    بلادِنا    و دُعاتها
رحِلَ   الشّهيدُ   إلى   الجنان   العاليه

اللّهُ      أكبر     كلّ     حيّ     ميّتٌ
يا  ربّ  فاجعل   شيخنا  في   عافيه

أَسكِنْ     إلهي   روحَه    في    جنّةٍ
بِجوارِ    أصحابِ     النبيِّ     بزاويه

يا  معهدي  إمسحْ  دُموعَك  واحتسبْ
إنّ    المُصيبةَ     للنُّفوس     لَداهيه


لكنّها     قدرُ     الإله    فلا      أرى
غيرَ    التّرجّعِ     فالمصيبةُ     قاضيه
يا  معهدي   ليس   المديرُ     لوحدِكم

عبد     العزيز      لكلّنا      بِسواسيه
بد      العزيز     لمسلمي     أفريقيا

و لِآسيا     و لكلّ      لأرضٍ    غاليه
صلّى    عليهِ   ملائكُ   الرّحمنِ     في

يومِ    الجنازة    في    أعالي   الرّابيه
و كذا    الأنام    و كلّ   جِنٍّ     مسلمٍ

صلّوا   عليه   كذا   الدّعاة     وحاشيه
يا  معهدي    إنّي     أُحسُّ    بحزنكم

بل  كيف   لا  أوَليس   شيخ    الداعيه
كمْ      طالبٍ      و أئمّةٍ        كوّنتهم

بعزيمةِ    الشّيخ   الشّهيد       السّاميه
لله      درّ     شهيدنا   ة     و مديرنا

فبموته    وُعظتْ      قلوبٌ      ساهيه
عنْ  طامّةٍ    كُبرى    و يومِ    الآزفه

حين  القلوبُ   لَدى  الحناجرِ    حاميه
يا    معهدي   أبشرْ     فإنّ      فقيدنا

لقي     الإله      بفرحةٍ       و بعافيه
أوَ ليس    شيخي    مستشار    دُعاتِنا

أوَ لمْ    يكنْ   أُذن   الدُّعاة     الواعيه
بل    مستشار      منظمات      بلادنا
و أمين    رابطةِ     الدُّعاةِ     و داعيه

جمعيّة   الإصلاح    تعرف     شيخنا
بجهوده     في        سرّه      و علانيه

والمجلس  الأعلى     يعزّي    شيخنا
عدد     الدقائق     كلّها       وثوانيه

حقّا    فإنّ    الشيخ    شهرٌ      آفلٌ
أنّى   تُضيء    بأرض   أهلي   ثانيه؟!

شمسٌ  إذا   كانت   سمائي    غائمه
عبد  العزيز  شهيد    أرضي   الغاليه

و إذا     أتى   رمضاننا    من   نأته؟
لقطوف     باكوراتِ     نخلٍ     دانيه

خبرُ     الهلالِ     مؤكّدٌ    إن    قاله
ولذا      أُعزّي      شهرنا    بحسابيه

أنّ      البقاء     لربّنا     لا     غيره
صبرا    هلالَ    اللّهِ    تلك    تعازيه

أُغتيلَ   شيخي   في   طريق   عبادة
للّه       ربّ      العالمين      بزاويه

إغتاله     باغٍ       خسيسٍ       تافهٍ
متزمّلا    بلباس     قومٍ       طاغيه

يا   ربّ    قاتل   كلّ   باغ   طاغيه
في   كلّ  أرضٍ   في  هنا   أو  نائيه

وأ ذقهمُ    نارَ   الجحيمِ   مع   اللّظى
بجهنّمٍ        و شَرارِها      والهاويه

يا    ربّنا    ربّ     العباد      الواحد
احفظ   مشايخ   دولتي  من    غاشيه

تغشى    القلوبُ    لِهولِها    و لخوفها
واحفظْ     دعاةَ    الحقِّ   شرَّ  زبانيه

أَنزل    إلهي    شيخنا   في     جنّةٍ

و نعيمِها   مع    حُورها   و الجاريه




🏽 أبو راشد /
 عمران عثمان توري
١٥/ جمادى ١ /١٤٤٠ هـ
 / ٢٢/ ١/ ٢٠١٩م
الشاعر.
جمهورية مالي
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات