القائمة الرئيسية

الصفحات

(2) الاقتراض اللغوي/ بقلم أ. سانوغو محمد مويالوكا.

الاقتراض اللغوي الدلالة اللغوية والاصطلاحية
( تابع )

المحور الأول: الدلالة اللغوية والاطصلاحية

أ-الدلالة اللغوية:


إنّ أصل كلمة الاقتراض، من قرَضَ يَقرِض، قَرْضًا، فهو قارِض، والمفعول مَقْروض. ومن معاني هذه الكلمة-قرض-القطع نحو: قرَض الثّوبَ وغيرَه: قطعه بالمِقراض (المقصّ). هذا من حيث الأصل.
أما من حيث اللفظ أي الاقتراض فهو من اقتَرضَ يَقترض، اقتراضًا، فهو مُقْتَرِض، والمفعول مُقْترَض منه. ويقال: اقترض من فلان: أخَذَ منه قرْضًا، استَلَفَ منه "اقترض من البنك ألفَ دينار-اقترض مالاً من صديقه ليسدّ ديونَه"[1].

ب- الدّلالة الاصطلاحية

يُعرّف صاحب كتاب الاقتراض اللغوي بين الضرورة والانقراض، الاقتراضَ بقوله: "الاقتراض اللغوي هو ظاهرة لغوية اجتماعية سياسية اقتصادية مرتبطة بالنفوذ والسيطرة العلمية، وهي سلاح ذو حدين يعبر عن امتياز اقتراضي أو التحقير اللغوي"[2].

إنّ ما ساقه الأستاذ، ليس تعريفا للاقتراض، بل هو وصف للظاهرة مع بيان بعض أسباب وقوعها وبعض جوانبها الإيجابي والسلبي؛ لأنّ الاقتراض اللغوي عبارة عن فعل يقع وكيف يقع وبما يقع.
وعرّفه اصطلاحيا صاحب كتاب معجم المصطلحات الألسنية بقوله: "وهي أن تستعير من لغة ما بعض الكلمات أو التعابير أو التراكيب، للتعبير عن أشياء استحدثت، أو معان أو كلمات استحدثت"[3].
إنّ المتأمل في هذا التعريف، يخرج بشيئين: هما أنّ التعريف اشتمل على بيان حقيقة الاقتراض، الذي هو انتقال كلمات وتعبيرات وتراكيب لغة ما إلى أخرى. ثم بيّن أسباب الاقتراض. لا شكّ أنّ التعريف قرّب إلى أذهاننا صورة الظاهرة. لكن هناك جزئية أخرى لم يتناولها التعريف؛ لأنّه لا يكفينا القول باقتراض الألفاظ، لكن ما مصير هذه الألفاظ؟
وعرّفه مؤلّف القاموس الّلساني وعلوم الّلغة: "يوجد اقتراض لغوي، عندما يستخدم ناطق لغة (أ) وحدات أو ميزة لغويّة، للغة (ب) وينتهي إلى اندماج هذه الوحدات والميزة التي لم تكن في لغته. فالوحدات والميزة تسمى اقتراض"[4](أي كلمات مقترضة*).  هذا التعريف تناول الجانب الذي لم يذكره التعريف السابق، هو جانب الاندماج، لكن ما المقصود بالميزة اللغوية؟ هذا الذي سيوضحه التعريف الآتي:



بقلم الأستاذ
سانوغو محمد مويالوكا
   من ساحل العاج
برحاب جامعة الملك سعود


-----------------------------------------------------------------------------------------------------------------
[1] -عبد الحميد، عمر، وأحمد مختار، بمساعدة فريق عمل، معجم اللغة العربية المعاصرة، عالم الكتب، ط1، سنة 1429ه- 2008م، ج3، ص 1799، المكتبة الشاملة.
-[2] الاقتراض اللغوي بين الضرورة والانقراض، ص 17. -[3] مبارك، مبارك، معجم المصطلحات الألسنية، فرنسي، إنكليزي، عربي، دار الفكر اللبناني، بيروت، ط1، ص 95، حرف E، كلمة Emprunt Linguistique. وتجدر الإشارة إلى أنّ الدكتور مبارك ترجم الكلمة الفرنسية بلفظ الاستعارة أو التقارض، وهذا جلي في تعريفه.
[4] - Dubois, Jean et autres, Dictionnaire De Linguistique et Des Sciences Du Langage, Edt1, 1994, Les Grands Dictionnaire Larousse, p 176. في الفرنسية يطلق كلمة    EMPRUNT للدلالة على عملية الاقتراض والكلمات المقترضة.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات