القائمة الرئيسية

الصفحات

رثاء الشهيد / الشيخ عبد العزيز يتابري، رحمه الله/ للشاعر أبي راشد عمران عثمان توري


القصيد بعنوان

"قُتل غدرا وكان له فخرا أن لقي الله شهيدا"

ـــــــــــــــــــ
سألتُ  النّفسَ  يا  نفسي  أجيبي!!
فهل حقا  أنا   في  أرض  مالي؟

و هل  مازلتُ   في   بلد    الكرام؟
وهل أنا من بني "سوني" الرّجال؟

فما    أدري    لعلي   في    سُباتٍ
أمَ  انّي   قاطِنٌ      قَعرَ     الرّمال

أيا   أسباط "ساموري"  "وبيتونْ"
و "دامُنْزُنْ"   و "سنجتنا"  المثالي

بني  الأحرار   يا   شجعان   مالي
فما  هذا     التّخاذلُ     يا    أهالي

متى   صرنا    جنودا   خاسرينا؟
يقاتل    بعضها    بعضا     لمال!

متى   عُدنا    أسودا   يا    أهالي
فنفترس   الأنامَ      بكلّ     حال

ألم   تَكُ  ذي  البلادُ   بلادَ   خُلقٍ؟
يُشارُ   بها    الأناملُ  في   المثال

و إنّ       بلادَ     أفريقا    ترانا
سلاليمَ    الأنامِ      إلى     الكمال

ولكنّ     السّلالمٍ     في     انكسارٍ
فصرنا     بالتخاذل    قوم   ضال

فلا    دينٌ    نراعي  لا    و ربّي
و لا  خُلُق   يُرفرفُ  أرضَ   مالي

فبعضُ    شبابنا      باتوا     ذئابا
ليفترسوا      الدّعاةَ     لكلّ    قال

و إنّ     عبادةَ      الشّبّانِ    عادتْ
لِخمرٍ     ثمّ       شيشا     فالسّفال

و غدْرٍ     بالدّعاة     بكلّ     قبحٍ
بلا      خجل    ولا   أدنى    مبال

فإنّا        لـــلإله       و راجعونا
فربّي      باطشٌ    عند     المحال

أ يا   عبدَ    العزيزِ    فقيدَ    مالي
و يا  نجلَ   المجاهدِ   شيخِ   مالي

لقدْ      نِلتم     و ربّي      بالمنايا
مقامَ     شهادةٍ      و بلا     جدال

و إنّا     سائلين       اللّهَ      ربّي
بأن   يجزيك   في    يوم     المآل

بحورِ   العينِ   في  فردوس   ربّي
 و صحبةِ   أحمدٍ     تحتَ   الظـلال    


 عمران عثمان توري
الشاعر
🏽أبو راشد / عمران عثمان توري
١٢/ جمادى ١ /١٤٤٠ هـ
 جمهورية مـــالــــي

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات