القائمة الرئيسية

الصفحات

قصيدة / تحية لدولة "غانا الغرّاء" بريشة : أ. نوح الحسن إبراهيم


تحية لدولتي *"غانا الغرّاء" على بحر الوافر التام
نوح الحسن إبراهيم 
ألا سَالتْ فيوضُ الحبّ جَمّـا
و نعماتٌ من المولى السلامِ.

و سَحَّتْ هَاطِلاتٌ مِن نَعـيـمٍ
عَلى أرض الكرام ذوي المقامِ.

دعوني أنظِـمَـنْ دُرَّ الكــلامِ
وَ أَحْسِنُ نَظـــمَـه بَينَ الأنَامِ.

أَزُفُّ بِـــهِ تَــحِــياتِي الشّهِـيّة
عَلــيكُـم أَيُّـــهَا القَوم الكِــرامِ.

دَعوني أُنشِدَنْ  شعرا مديحا
لـِـغَـــانَـا دولتي أرض السلامِ.

حمـدنَا اللــه ربّ العالمينا
بنعــمـة دينه دين السلامِ.

بنو بلدي فقومو شاكرينا
جميــعا للعلي بارئ الأنامِ.

كفى فخرا لنا فى أرض غانا
بــلاد الغُــرّ همْ أهل السنامِ

ألا يا أرض غانا أنتِ فخرٌ
لـنا طُــرّا بأوصاف الكرامِ.

أنا نوح الحسن فخر الشعوب
و شعري للبلاد كما الغمامِ.

يسحّ عليهمُ فى أرض غانا
و قافيتي لهم نهر المرامِ.

لنا فى أرض غانا عالِمون
مـكــارهـم لدى كـلّ الأنــامِ.

حوى جودا على كرمٍ يجودو
ذوي بـاعٍ طــويلٍ للــسنامِ.

أساليب الثقافة فى مداهمْ
فــقـادو دولتي صوْبَ المرامِ.

فــطابت أرض غانا للمعالى
مكــارم أهلها درب الكرامِ.

تـعـالوا زائـريـن بـلادَ غانا
تــروْنَ بــها المحبّــة بالوئامِ.

و ألـوان اللـــواء لها شِـعـارٌ
بــحُـمـر هـي رمــز للـوسـامِ.

و خُــضـر ثــم صُــفــر فى البهاء
و نـجــم للـوداد بلا انـفـصـامِ.

ســتـبقي رِيّ غانا فى دِمائي
و يـجـري فيها حقا بالـدوامِ.

بشعري قد أتيت إلى بلادي
فكونوا إخوة بين الأنامِ.

أنا نوح و شعري كالجُمان
تشعشع بالبَــهــا جنب الخِيامِ.

صـلاة اللـه يـتبــعُــها سـلامٌ
على الهادي إلى يوم الزِحامِ.

كذاك على الصحابة و الأهالي
عـلـيهم قد تـتــالـت بالـدومِ

بريشة/ أبو الكلمات نوح الحسن إبراهيم

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات