القائمة الرئيسية

الصفحات

Look قصيدة: ( قنبلة تفجير أرباب الهوى إلى الهاوية) للشاعر/ عمران عثمان توري.Look

   

قصيدة
(قنبلة تفجير أرباب الهوى إلى الهاوية)




رأيتُ   الدّينَ    يشكوا   كُلَّ   داءٍ
ولم    أرَ  من    يُكافح    باجتراء


, international sensitivities, american universities, scholar ships, university of america, Chicago university, university of
فقلتُ    له    ألم     ترني    فإنّي
أنا    الجند    المناوئ  ذو   الوفاء


, international sensitivities, american universities, scholar ships, university of america, Chicago university, university of
فصافحني      وقرّبني       وهنّى
لأُقمع     كلَّ       شِرْكٍ      للفداء

كذا  البدعِ  الجسيمةِ  في  الزّوايا
و أتباع    الهوى    أُسَسُ     البلاء

وسبّابي   الصّحابةِ    في   وقاحٍ
لدسّ  السّمّ   في   وحيِ   السّماء

و داهيةِ         الغلامِ     ومُدّعيه
نبيّا      جاء       يُكْمِل      للبناء

أما  علموا   بأنّ   الديّنَ     وحيٌ
سماويٌّ     وليس    منَ    ادّعاء

وأنّ    الدّينَ     يبرأُ   من  غلامٍ
دجالٍ    ظلّ    يعملُ   في   هباء

لذا     زعمَ      النّبوّةَ     وادّعاها
ليدعمه        شياطين       العراء


, international sensitivities, american universities, scholar ships, university of america, Chicago university, university of
كذا    عَمِلَ   النّهارَ   معَ   اللّيالي
لِيُثبِتَ   ذي     الخرافة     بالذكاء

و أتبعه       شياطينٌ        وإنسٌ
لإضلال    العباد      بذا     النّداء

كأنّهمُ         شياطين          أتَوْنَا
لفتنة   قومنا   في      ذا    ادّعاء

شياطينٌ   بثوب   الإنس  جاءوا
لسانهمُ         تحرّك        بالبلاء

و مركبهم    شقاءٌ    في     شقاءٍ
ومبلغ     علمِهم     جمع     الثراء

به  غرسوا  الهوى في  كلِ  مصرٍ
و أنجبتِ    الهوى   نجلَ    البلاء

وأيُّ    هوى   كتجْويز     الملاهي
لأتباع         الطّريقة         للبذاء

و غر ّ  بهم   جموعٌ   من   جنودٍ
من الجُهّالِ  عنْ   سخْف   الولاء

فصاروا  بالسّخافة   قوم    ضال
كذي   حمْق   تقلّب    في   شقاء

و بات   الدّين   في   يُتمٍ    دوامٍ
وأصحابُ   التّمسُّكِ    في    عناء

فشرك     الجاهليّة     في    أمانٍ
وتوحيد      الإله     منَ       الغباء

فزعزعت    السّوافلُ     و الأعالي
لبُعد   الناس  عن   دينِ    السّماء

فدين     اللّه      توحيد       لربّي
ونبذِ    الشّرك   من    كلّ    العراء

وطاعة    أحمدٍ    جدِّ     الحسين
و والدُ     فاطمٍ      أهل     الدواء

وجدّ  علي  و جعفرِ   بل و موسى
كذا حسنٍ    و باقرِ     ذو   العطاء

كذا     إجلال      أصحاب      وآلٍ
مهاجرهم        و أنصار       اللّواء

لماذا    طاعة    الأشياخ     قومي
وتقديس       المقابر         بالهراء

, international sensitivities, american universities, scholar ships, university of america, Chicago university, university of
أما     يكفيكمُ     دين     الرسول
نبيِّ    الله   مع      رمي     المراء

أروني   مثل  أحمد   في   الرجال
وآمنةٍ      كذا      ضمنَ      النساء

, international sensitivities, american universities, scholar ships, university of america, Chicago university, university of
فخلق    مثل     أحمد    مصطفانا
جدير      أن       يوقّر       بالولاء

صلاة         بالعطور      وعنبرات
مع   المسك  المنشّر    من    ثنائي

على    طه     رسول    الله    حقا
مع   الآل   الكرام    ذوي     الوفاء

كذا    الأصحاب    و الآل    الكرام
وأتباع       الحقيقة      لا    الهراء
بريشة الشاعر/
 أ. أبي راشد عمران عثمان توري.
, international sensitivities, american universities, scholar ships, university of america, Chicago university, university of   
, international sensitivities, american universities, scholar ships, university of america, Chicago university, university of   
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

3 تعليقات
إرسال تعليق
  1. أبارك الشاعر عمران عثمان توري على هذا الابتكار الأدبي الجديد، الذي لا يشق غباره إلا ذوو الإلمامات
    الثاقبة بعيون الشعر العربي، وفي الوقت نفسه أحثه
    على مراجعة البيت الثالث من هذه القصيدة" قنبلة
    التفجير....." لتعديل ما رافق كلمة "فصاحني"
    من انكسار عروضي، ولعل الشاعر -على حد علمي-
    يقصد " فصافحني" أو " فصاحبني" وأيا كان الأمر،
    فقد أجاد الشاعر وأفاد، وجزاه الله عن لغة الضاد خيرا
    وكثر من أمثاله من الشعراء الذائدين عن بيضة الدين
    الإسلامي.
    مع خالص تحياتي وتقديري.
    عبد الوهاب منصور الشوكاني.

    ردحذف
  2. شكر الله للأخ الكريم وجزاه الله خيرا على هذا التنبيه ، نعم في الكلمة زلة يد ، فالصحيح هو : فصافحني وليس فصاحني وسكرا مجددا

    ردحذف

إرسال تعليق