القائمة الرئيسية

الصفحات

قصيدة بعنوان : يزيد الفتى في العمر والعمر ينقص / للشاعر المعاصر الكنكاوي




 رسالة في يوم ميلادي 

 رسالة في يوم ميلادي

 عيد ميلادي

قصيدة بعنوان:  يزيد الفتى في العمر والعمر ينقص

زيادة عمر المرء إعلان حتفه   **
 بلى وبها الأعمار في الأرض تنقص

يسرّ الفتى أن زاد في العمر بهجة  ** 
ويغترّ في دنياه فرحا ويحرص

وقد يصنع( الكعك)، ويمرح  مُولما **
 ومحتفلا من أجل ذاك ويرقص

وإن كان مثلي لا سرور وبهجة ** 
  ولا حفلات كلّها لست أحرص

ولست أرى فيه سرورا وبهجة **
 وأين سرور المرء فيما سيقلص؟

زيادة عمر المرء وعظٌ وعبرةٌ **
 يزيد الفتى في العمر والعمرُ ينقص

لقد طار من أرجاء رأسي غرابُها **
 ويشتعل المبيضٌ فيها ويلقص

إذا لاح شيب الراس للمرء فاعلمن **
 يقينا بأن الموت يدنو ويربص

مضى فوق عمري اليوم عامٌ وليتني ! **
 وما عدّتي للموت؟ والموت يقنص

ولست أخاف الموت كيف أخافه؟ ** 
علمت بأن الموت إن جاء يملص

إذا جاءني في اليوم ليس بداحب  ** 
وسهم المنايا إن دنى الوقت يقبص

لقد زدتُ في العمر وتضعف قوّتي** 
ولم يبق لي شيئ سوى الله أخلص

فيا ربّ يا رحمن يدعوك  رحمة **
 شعيب عليّ كان فضلك يحرص

فزيّنه بالعمر الطويل فكن له ** 
لأنّك إن  كنت مع المرء يخلص

فجد لي فإنّ الجود منك سجية ** 
وعفوا فإنّ العفو فيك مخصّص

وأرجو رضاك قبل موتي وبعده **
 ورحمتك  اللهم أرجو  وأحرص

هذه هي فلسفتي.... أيها المفكّرون

الشاعر/ شعيب علي الكنكاوي



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات