القائمة الرئيسية

الصفحات

رثاء الدكتور عبدالعزيز ميغا رحمه الله ـ للشاعر عمران عثمان توري

قصيدة في رثاء المرحوم /
 الدكتور عبد العزيز ميغا*
 تغمده الله بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته آمين. 

يا   نعجةً   ترعى  مراعيَ  غادرٍ
هلاّ  انتبهتِ  لمن  بحولكِ  يرقبُ

لا   تُلهينّكِ   بهرةَ    الأعشابِ   أو
لذّاتِ   عيشٍ  عن   قريبٍ   تُنهبُ

يا نفسُ كفّي عن   مظالمكِ   التي
بلغتْ رواسيَ*(هُمبري)*أوأقربُ

لا تنسينْ   بطشَ  المنونِ   وريبها
إنّ  اللّبيبَ    بذكرها    لا    يلعبُ

جِدّي   ليوم    أنتِ   فيه   رَهينةٌ
للحَتْفِ  لا  عذرٌ   تقول   ومأرَبُ 

قد    يأتينّكِ   بغتةً    عن    غفلةٍ
يهوي بكِ الأغوارَ ما  لكِ مهربُ؟

لا  تأمننْ   سهمَ   المنونِ    فإنّه
سهمٌ    سديدٌ   للنّفوسِ  ومُرعَبُ

قلبي جريحٌ  للرّحيلِ *السُّونغَوِي*
ما عاد  دمعٌ  من  معاقيَ  يسكبُ

أنّى ليَ الدّمعُ  الغزيرُ  وقد  غدتْ
برحيله    كلَّ     البحار  نصائبُ

شُلّت  يداي عن  الكتابة  إذ  نعى
برحيله  ناعِ   الصّباح   ويصخبُ

بل شُلّتِ الشّبكاتُ عن  حركاتها
*(والواتِسابُ وفيسِ بوكُ ويوتُبُ)*   

تلكَ  الصّبيحةُ  بالظّلام   تنفسّتْ
والشّمسُ عادتْ  للمصيبةِ  تَغرِبُ 
  
فقْدُ  الحبيب عن المُحبّ مصيبةٌ
سيما  المفكّر  واللّبيبُ   المعجَبُ   

*عبدُ العزيز*وإن تحجّبَ  ظلّه
آثارُه     وتُراثُه      لا   يُحجَبُ

قد   ظلّ   يخدمُ   دينَه    وتراثَه
مهما   توارتْ   شمسُه لا تَعزُبُ

تحيا  مناقبُه   الّتي   جُمعت   له
مِن فيضهِ  كالذّهب  لا، لا يُسلبُ

يأبى  الزّمانُ  بأن  يجودَ   بمثله
إنّ   الزّمانَ     بمثله   لا  يُنجِبُ

قد    كان  بحرا    زاخرا  ممتدّةً
أطرافُه    مدَّ    العيونِ    وأعذبُ 
   
أنّى  يَجِفُّ  البحرَ  غرفةَ  ظامئٍ
فشمائل   الدّكتور   بحرٌ   يسكبُ

وجمانُه    إخلاصُه   في   سعيه
وبه   أزال عن  العيون  حواجبُ

بتزاحمِ    الخِلاّن   في   نكباتهم
عُرف الرّحيلُ وفي الأنام  مُحَبَّبُ

هو    للقضايا    كاتب   ومُحلّل
وله   يدٌ   طولَى    بتلك   يُواكبُ
  
ما  زارَ   يوما    لِلتَّكبُّر  شيخَنا
  بئس   المطيّةُ     لَلتَّكبَّرُ    تُركبُ    

سقيًا    لقبرٍ   ضمَّ    عبدا   مثلَه
إنّ    القبورَ     بمثلِه     لَتُرحِّبُ

قد   كان   شهما  عالما   متحنّثا
سلمًا    لكلّ    موحّدٍ     لا  يكذبُ

وسلِ  الصّيامَ  عن الرّحيلِ   فإنّه
يُغنيك  عن   قولي   ولا  يَتذبذبُ

وكتابَ ربّي  عن   حقيقةِ  صدقِه
سيُجيب  عنّي  باللِّسانِ   ويُعرِبُ

أوحى رسالاتُ الشَّمالِ  على العُرو
بةِ    بالشّجاعة   قائما    ويُدبدبُ

*(تُمْبُكْتُ)* تَدعوكم  بصوت قائلا 
هل  مِنْ  مُجيبٍ  للنّداء   فيُسهِبُ

واللهِ   ثمّ  *التّاءِ*  *باءٌ*   قبله
هذا  النّداءُ   مَظنُّ   أجرٍ   نَحسِبُ

يا ربّ  أسكنهُ   الجِنانَ   وحورَها
وفرادسا   قُربَ     النبيّ    يقلّبُ   

صلّ الإله على الرّسول الهاشمي
والآل والأصحاب مَن قدْ صَحّبُوا
   
 بقلم أبي راشد / *عمران عثمان توري.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات