القائمة الرئيسية

الصفحات

مرثية الدكتور عبد العزيز ميغا للشاعر/ شعيب خالد ميغا

*قصيد الحزن*

 خالد شعيب ميغا


*تَلبَّدتْ سُحُبُ الأحزانِ في كبِدي*
*وأَمطرَتْ أدْمُعِي الأَتْراحَ في جسَدِي*

*وباتَ قلبي وجيشُ الحُزن تحصُرُه*
*في حصْنه البائسِ المَخفوفِ بالجَلَد*

*يا نفسُ لا خيرَ في الدّنْيا إذا ارْتحلتْ*
*مَعالمُ الدِّينِ والعَلْياء في بَلدِي*

*ولا أرى لدُموعي أيَّ مَنفعَةٍ*
*إن لم تَسُحَّ لهم غيثًا إلى الأبَد*

*وليس للشّعرِ بعْد اليَومِ من قِيَمٍ*
*ٱن قِيلَ في غيرِهم من يَومنا وغَد*

*وكيف لا ولهُم في داخِلي سَكنٌ*
*وما الفقيدينَ إلاّ فلذةُ الكَبِد*

*ألم تر الشّمسَ تبكيهم وقد رَحلوا*
*رَحيلَ مُرتَحلٍ إن يَمضِ لم يَعُد*

*والكَونُ في مَأتمِ الأتْراحِ وا أسَفا*
*حتّى الجَماداتُ تَبكيهِم منَ الكَمَد*

*تَبكي الحياةُ وتَرثي للأمَاجدِ في*
*قصيدةِ الحُزنِ مِنْ فِي الطّائرِ الغَرِد*

*لِمثْلهمْ وهُمُو حَرَى نصُبَّ لهُم*
*مَراثِيًا لم يحُزْها أيُّما أَحَد*


الشاعر السُّنْغَاوِي/ خالد شعيب ميغا 
 من مالي


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق
  1. رحمه الله دكتورنا الغالي الحبيب عبد العزيز ميغا. وجميع موتى المسلمين

    ردحذف
  2. رحم الله الدكتور عبد العزيز رحمة واسعة وأسكنه في جنات الخلد.
    وجزى الله شاعرنا عنه خير الجزاء.

    ردحذف

إرسال تعليق